| تليفون : 0020233478634

أخبار و أحداث

يوم التراث العالمي

أقامت الأكاديمية الوطنية للتدريب اليوم الأربعاء، احتفالاً بيوم التراث العالمي، الذي يهدف إلى تعزيز الوعي بشأن تنوع التراث الثقافي للبشرية، ومضاعفة الجهود اللازمة لحماية التراث والمحافظة عليه بالمشاركة مع المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث، وذلك تماشيًا مع رؤية الأكاديمية التي تسعى إلى تعزيز قيم الهوية المصرية وروح الانتماء، وذلك بمقر الأكاديمية بمدينة السادس من أكتوبر. احتفال الأكاديمية الوطنية للتدريب.
تضمنت الاحتفالية أيضا كلمة من الدكتور أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية.و ألقت أميرة صديق المدير التنفيذي للمؤسسة المصرية لإنقاذ التراث محاضرة عن مفهوم التراث “بين الإرث والأصل تكمن الهوية”،وقدمت هبة الله عبد الحميد مدير البرامج بالمؤسسة المصرية لإنقاذ التراث محاضرة أخرى عن “تراث في مرمى الخطر – مصر والوطن العربي، أفريقيا والعالم”.
https://www.e3lam.org/2019/04/24/421323/?fbclid=IwAR2dDPsT7QoMrnN8uephhpryCHZem5V6AJ4w_bRDu6htBf9h738NLboL3PE

حمام الشرايبي.

اثر رقم 17 ليس بأثر عادي ، إذ انه واحد من حمامات القاهرة القلائل التي حافظت على بقاء عناصرها المعمارية كاملة. عرف في الماضي على أنه من افضل و انظف و اثرى و اشهر الحمامات... انه حمام الشرايبي الذي شيده السلطان الأشرف قانصوه الغوري 906 هـ/ 1501 م والذي جدده محمد الدادا الشرايبي عام 1725 م و ظل يعمل حتى عام 1940. للمبني قيم متنوعه فهو مركز للإستشفاء و التجميل و هو منتدي اجتماعي ملتقى لتبادل الأراء و الرؤى و إتخاذ القرارات بل انه يشهد مراسم الزيجات و الأعراس. إن انقاذ هذا الأثر هو أنقاذ لجزء من التراث المادي و المعنوي للقاهرة التاريخية. إثر تعاون مثمر و ناجح بين وزارة الأثار و الإدارة العامة للقاهرة التاريخية و بين المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث و بتمويل من مؤسسه الأمير كلاوس و إيكروم آثار المركز الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم-الشارقة)، تم الإنتهاء من توثيق تاريخي و اثري و معماري و فوتوغرافي كامل بالإضافة إلى توثيق للحالة الراهنة للمبنى و هو متاح للباحثين و المعنيين . بالإضافة إلى الإنتهاء من اعمال التدعيم الإنشائي للمبنى . اطنان و اطنان من المخلفات قد تم رفعها و أزالتها تطبيقا لخطه درء خطر الحريق الذي تم وضعها و خطه ادارة المخاطر الخاصة بالمنطقة. يمكننا الأن ان نزور اشهر حمام في الغورية منذ القرن السادس عشر.... حمام الشرايبي.http://www.ehrf-egypt.com/Projects?ID=3

معرض فتات التراث

تحت رعاية أ / إلهام صلاح الدين - رئيس قطاع المتاحف 
يعلن متحف الفن الإسلامي عن تنظيمة لمعرض مؤقت بعنوان فتات التراث وذلك يوم السبت الموافق 11/8/2018 من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة التاسعة مساءً 
وذلك بالتعاون مع جمعية المتاحف لنا وبالتعاون مع مركز توثيق التراث الحضاري بالقرية الذكية ويستعرض المعرض بعض التحف التي تم ترميمها والتي مازل العمل على ترميمها
والتحف التي لن تعود مرة أخرى وذلك داخل صالة العرض المؤقت رقم 1
ولأول مروة بالمتحف يتم عمل عرض تخيلي(هولوجرام ) لتحف لن تعود مرة أخري
ويستعرض ايضًا المعرض عدد من الصورة فوتوغرافية لاحداث إنفجار 2014
ويتم عرض اللوحات داخل صالة العرض المؤقت رقم 2
وعلى هامش هذا المعرض تقام احتفالية فنية بالحديقة المتحفية للأنشاد الديني والمولوية بقيادة الفنان أحمد سليمان
https://www.facebook.com/events/1177283829080164/?event_time_id=1177283909080156

:

مشروع درء خطر الحريق في الأزهر والغوري

تضم منطقة الأزهر والغوري أكثر من خمسين أثرا مسجلاً بالإضافة إلى المئات من البنايات والبيوت التاريخية وعدد من الأسواق التاريخية، ولازالت المنطقة مركزا لممارسة الفنون والحرف التقليدية التي تتوارثها الأجيال عبر القرون. وتتعاظم أهمية منطقة الأزهر والغوري التاريخية والدينية والثقافية، فيقع بها جامع الأزهر أقدم جامعة مصرية وأعرقها في العالم الإسلامي، وقد تم إعادة تأهيل عدد من البيوت التاريخية بها إلى مراكز ثقافية تتعدد بها الأنشطة التي جعلت من المنطقة مقصداً ثقافياً وترفيهياً لسكان القاهرة.

http://www.ehrf-egypt.com/Projects?ID=1

08 شعبان 1440 : 15 شعبان 1440

أربيل إقليم كردستان - العراق واحده من مواطن ازدهار الحضارة الإنسانية

تشارك المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث وبفخر في التدريب المقام بمحافظة أربيل إقليم كردستان بجمهورية العراق الغالية: "التدريب على أساسيات صون التراث"، والذي تنظمه مؤسسة سميثسونيان والمعهد العراقي لصيانة الآثار والتراث في الفترة من 31 يناير حتى 30 ابريل 2019 بمقر المعهد، حيث يقوم رئيس مجلس أمناء المؤسسة بتدريب المشاركين على إدارة المخاطر والإسعافات الاولية للممتلكات الثقافية في وقت الأزمات.

https://www.facebook.com/CHEHRF/posts/2188877167868243?__xts__[0]=68.ARDW8L0qjVr_CUAtsyMHhYyVFZIXPzxjal4wqVttRgAlTNE7VAI39Gqgr6Znvchr5n33WElS6IryaOgGfbTvvaY6kxaqQP1mtS04ugDzABYSlgki7rMTwQ-RSLriX60q_K4eNpl0G7nIyBiFLsN7Y__ycZhtNOloG4nVYLBMFJTNzhPHUbe7X6pSpBXru5tGOXqKoYXPeM6qpqllgQzFFRC83xIc8E-cunvK_RjnaTM8azg1zIY_jkcJAS1hupmEcSrKlI7IVSw3zvUxtAvd1mrVvjl6eOtUJAiP6YRH0BGjXZ9baAf3kM0x6OjXs_YU4yqMYxpzvjkXoRd_qt1OmXlhvrwncHv7Tn6raupO5TekVkR5u8fXXnRosvox5ubaf8e-lBiikhURSkXWnkwxAgZXD9F0Cwtikvo8zEbYs1DKrDQ&__tn__=-R

25 جمادى الثانية 1440 : 25 جمادى الثانية 1440

New from Old

The Egyptian Heritage Rescue Foundation and the British Council would like to invite you to attend the 'New from Old' exhibition at Bayt al-Razzaz on 2 March 2019.

Last October, we invited a few Egyptian designers and craftsmen to contribute to the Rescuing the Mamluk Minbars of Cairo project with new designs inspired from the intricate geometry of the Mamluk Minbars and the fine arabesque carving on its panels and polygons.

New from Old exhibition will be displaying the result of this collaboration. We will open our doors at 11:00 am, so join us to discover the exciting prototypes and meet with our wonderful team of designers and craftsmen.

The project and exhibition are funded by the British Council’s Cultural Protection Fund in partnership with the Department of Culture, Media and Sports (DCMS).


https://www.facebook.com/events/380795439140888/

10 جمادى الثانية 1440 : 18 جمادى الثانية 1440

التوثيق المعمارى بأستخدام برامج الرسم الهندسي

حرصا من المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث على رفع كفاءه الدارسين في مجال التراث بما يتواكب مع متطلبات العمل الميداني بالمواقع التراثية و المباني الأثرية و المتاحف المتخصصة تتشرف المؤسسة بالاعلان عن تدريب "التوثيق المعمارى بأستخدام برامج الرسم الهندسي".
و على الراغبين ارسال نبذة شخصية على البريد الإلكتروني
ibrahim@ehrf-egypt.com

03 جمادى الأولى 1440 : 05 جمادى الأولى 1440

اجتماع خبراء إيكروم أفريقيا للحفاظ على التراث الثقافي - الأكاديمية المصرية في روما 9-11 كانون الثاني / يناير 2019

الشباب في مقعد القيادة: تغيير وجه التراث والمحافظة عليه في أفريقيا

يعقد خلال الفترة من 9 إلى 11 كانون الثاني / يناير 2019، اجتماع تخطيطي لبرنامج إيكروم أفريقيا الجديد في مبنى الأكاديمية المصرية للفنون في روما. وسوف يشارك في الاجتماع خمسة عشر خبيراً من خمس عشرة مؤسسة بهدف مناقشة أفضل السبل لتصميم برنامج تنفيذي لدعم الشباب وكيفية مشاركتهم في التراث ضمن القارة الأفريقية.

 

وبهذه المناسبة، تحدث ويبر ندورو، المدير العام للمركز الدولي لصون وترميم الممتلكات الثقافية (ايكروم)، قائلاً: "الشباب هم مدراء المستقبل والمحافظون على تراثنا". وأضاف: "بالنسبة لي، من الضروري إشراك الشباب في مرحلة التخطيط للبرنامج المقترح."

 

من جانبها علقت الدكتورة جيهان زكي، مديرة الأكاديمية المصرية في روما، بالقول: "يسر الأكاديمية المصرية أن تستضيف هذا الاجتماع، وأنا أتطلع قدماً أن يشمل برنامج إيكروم الإقليمي القارة الأفريقية بأكملها. "

 

في أفريقيا، كما في أي مكان آخر من العالم، هناك تحديات جديدة تظهر باستمرار، مدفوعة بتوسع حضري سريع ومتزايد، وتغير في المناخ وتحولات ديموغرافية مؤثرة. يوجد في أفريقيا أعداد كبيرة من الشباب، حيث تبلغ نسبة الشباب الذين لاتزيد أعمارهم عن 25 سنة  نحو 59% من مجموع السكان في القارة (المصدر https://www.uneca.org/sites/default/files/PublicationFiles/demographic_profile_rev_april_25.pdf)

 

يتعلم الشباب في أفريقيا من خلال التعليم المدرسي الرسمي و/أو التعليم غير الرسمي الذي يحصلون عليه من الشارع، والذي حل إلى حد كبير مكان نظم التعليم التقليدية التي تتعلق بثقافاتهم. كما نشأوا أيضاً مستخدمين بين أيديهم أدوات العصر الرقمي الجديد، بينما يكسب معظمهم عيشه من خلال العمل في القطاع غير الرسمي، ونادرا ما يرون في الحفاظ على التراث الثقافي فرصة مجدية للمشاركة.

 

كيف يمكن لاستراتيجية جديدة أن تشرك الشباب، وكيف سيستفيدون منها؟ هل المؤسسات التراثية مثل المتاحف جاهزة ومستعدة لإشراكهم في عملها؟ كيف يمكن للمتخصصين في مجال التراث وصانعي القرار أن يهيئوا الظروف المناسبة للشباب كي يشعروا بملكيتهم للتراث الثقافي الخاص بهم، وتقدير وتعزيز هذا التراث ليكون له دور فعال ضمن المجتمع؟

يستوحي اجتماع خبراء أفريقيا أعماله من أجندة الأمم المتحدة لعام 2030 للتنمية المستدامة، ومن أجندة الاتحاد الأفريقي 2063 "أفريقيا التي نريد" الملتزمة بتحقيق إمكانات أفريقيا الكاملة في التنمية والثقافة والسلام. وسوف يناقش اجتماع الخبراء كيف يمكن لبرنامج ايكروم الجديد أن يساهم بشكل واضح في التنمية الاقتصادية والعمالة والتماسك الاجتماعي ضمن القارة الأفريقية.

 

سيقوم البرنامج الجديد بتبني مقاربات واستراتيجيات جديدة، حتى لو كانت قائمة على استثمار التجربة الدولية السابقة لمنظمة ايكروم في مجالات التدريب وبناء القدرات للحفاظ على التراث الثقافي. كما سيعمل البرنامج، على وجه الخصوص، على تعزيز التعاون بين المؤسسات والمجتمع المدني، وتفعيل الحوار والنقاش حول تحديد التراث الثقافي وأهميته، واستعراض دور المتاحف ضمن سياق النمو الحضري السريع والمتزايد اليوم ضمن القارة الأفريقية. كما سيشجع البرنامج التواصل بين الأجيال من خلال التركيز على الإبداع والابتكار اللذين يمكن أن يجلبهما الشباب، مع التعلم من خبرة وحكمة الأجيال الأكبر سنا.

 

وتماشياً مع توصيات الاتحاد الأفريقي، سيغطي البرنامج المقترح المساحة الجغرافية للقارة الأفريقية بأكملها ، بهدف إنشاء شبكة واسعة النطاق من الناس والمؤسسات.

ويشارك في هذا الاجتماع الاتحاد الأفريقي وصندوق التراث العالمي الأفريقي ومركز اليونسكو للتراث العالمي، إلى جانب المؤسسات التالية من داخل القارة الأفريقية وخارجها:

 

مؤسسة فن جميل، المملكة العربية السعودية

مبادرة حياة أفضل، الكاميرون

المركز الوطني للتراث الصخري، المغرب

مدرسة التراث الأفريقي، بنين

المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث، مصر

الأرشيف الوطني الإسواتيني، سوازيلاند

غوغل للفنون والثقافة

اللجنة العلمية الدولية للتراث المعماري الأرضي (ICOMOS-ISCEAH)

متحف إيزيكو، جنوب أفريقيا

الآلية للمحاكم الجنائية الدولية، تنزانيا

الهيئة العامة للآثار والمتاحف، السودان

جامعة كيب تاون ، جنوب أفريقيا

 

الدول الأعضاء الممثلة في الاجتماع: بنين ، بوتسوانا ، الكاميرون، كندا، كوت ديفوار، مصر، إثيوبيا، فرنسا، المغرب، نيجيريا، المملكة العربية السعودية، جنوب أفريقيا، السودان، سوازيلاند، وتنزانيا.

 

يذكر أن لمنظمة ايكروم  برامج اقليمية سابقة ضمن القارة الأفريقية، بينما تدير حالياً برنامجاً اقليميا متميزا في المنطقة العربية (ايكروم – الشارقة) الذي ينفذ بفضل الدعم الكبير لحكومة الشارقة، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة.

 

 

يعقد اجتماع خبراء أفريقيا في الأكاديمية المصرية في روما، بدعوة كريمة من الدكتورة جيهان زكي مديرة الأكاديمية، التي تشغل ايضاً منصب عضوة في مجلس إدارة ايكروم. الأكاديمية المصرية هي الأكاديمية الوحيدة للفنون الجميلة في روما التي تمثل القارة الأفريقية والدول العربية .

:

جامع محمد الأنوار الفاكهاني

جامع محمد الأنوار الفاكهاني المعروف قديما بـ "جامع الظافر" انشأءه الخليفة الظافر نصر الله و ذلك عام 543 هـ / 1148 م و ذكر الجبرتي ان الجامع اعيد تعميره على يد الأمير أحمد كتخدا الخربطلي و به ثلاث ابواب اكبرها على شارع العقادين يصعد إليه بدرج و الآخر بحاره حوش قدم و له منبر من الخشب النقي و منارة مرتفعه و صهريج و حنفية و مطهر و ذلك ما اورده على مبارك في الجزء الثاني من الخطط التوفيقية . قامت لجنة حفظ الآثار العربية عام 1919 بتقييم و كتابة تقرير عن الجامع و اوردت ان الجزء الاصيل بالجامع هي الأبواب الخشبية الغربية و الشرقية و المدماك الحجري المنحوت بعبارة " لا إله إلا الله محمد رسول الله" اعلى الباب الغربي و انها قد قامت بترميم الأبواب الخشبية التي تعرضت لطمس في النقوش نتيجة لتراكم طبقات الدهان عليها و اشارت إلى انهيار المأذنه نتيجة زلزال. و جدير بالإشارة إلى ان المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث بالتعاون مع الإداره العامه للقاهرة التاريخية بوزارة الآثار قد قامت بإعداد دراسة لتقييم المخاطر في منطقة الأزهر و الغوري في إطار مشروع " درء المخاطر بمنطقة الإزهر و الغوري" و التي اظهرت نتائجها ان مسجد الفكهاني يعد المبنى الأثري الأعلى تعرضا لخطر الحريق . إلا ان تنفيذ الحلول المقترحه للدرء كانت تتوقف على التعاون ما بين وزارة الأوقاف و المحافظة ووزارة الآثار و شالغي العيون التجاري . و قد اخذت المؤسسة بالتعاون مع الوزارة بعض التدابير الإستباقية للحدد من خطر الحريق الذي يتعرض له عدد كبير من المباني التراثية بالمنطقة.https://www.facebook.com/CHEHRF/posts/2026991417390153?__xts__[0]=68.ARDTHY4ULxZZwithTNSdDWbZkwj7ETrWM_yCvwHk7bkHdbC3OeP4FEJW4gC83Wqy_QRVGy4cRrr3zczqhH5zKkC-Y0OQbQHLBFB6r366qjC2YKXUvi4LTuSX5FakRz8xbVGWjAf-Mmif4md93QM_pcZeUf6pox3eOZMr5kX_tIXWkG1-3_LUNt1pMIDlgAVfm0RGKge4T5EVnP-AYxRy8kAwhYPaZTPc9hUKRqoLJIREo4qPZOVm8zNhMiUW2ONoU4jS8nRkTyVPyLwaYcf9j3GNO-OZJcxsklYO4wB4dS9qH3hJnm_1A5JgBVyZOdouicam4SvlhFqC2f_AX2IH-ipDAA&__tn__=H-R

02 ذو الحجة 1439 : 04 ذو الحجة 1439

الزخرفة الهندسية وتطبيقها بالأوريجامي

ينظم البرنامج الثقافي بمركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي والتابع لمكتبة الاسكندرية ورشة عمل للأطفال "الزخرفة الهندسية وتطبيقها بالأوريجامي" بالتعاون مع المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث ومملوك اًرت هاوس.
عمر الاطفال المشاركين من 8 سنوات حتي 12 سنة.
تبدء الورشة يوم الاثنين الموافق 13/8/2018 حتي يوم الاربعاء الموافق 15/8/2018 من الساعة 9:30 صباحاً الي الساعة 12:00 ظهراً
ببيت الرزاز - شارع باب الوزير
للاشتراك والتسجيل برجاء إرسال إيميل في موعد أقصاه 12/8/2018
Dissemination@cultnat.org
ملحوظة: العدد محدود والاشتراك بأسبقية الحجز
https://www.facebook.com/CULTNAT/photos/a.306598898726.144779.232170473726/10155822657858727/?type=3&theater

:

تراثنا بين ايدينا

ورشة عمل مجانية للأطفال من 12 إلى 14 سنة 
بعنوان "تراثنا بين ايدينا في #متحف_الطفل" ...
 أيام الأحد والاثنين والثلاثاء 24 و 25 و 26 يونيو 
2018 من 11 صباحا – 1 ظهرا. ***
 بالتعاون مع مركز توثيق التراث الطبيعي والحضاري التابع لمكتبة الاسكندرية والمؤسسة المصرية لإنقاذ التراث
 وسينفذها:
 أ/ اميرة صديق - مدير مشروع بمركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي
 أ/ عبد الحميد صلاح - رئيس أمناء المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث
 أ/ هبه الله عبد الحميد منسق برنامج تنظيم المخازن المتحفية بالمؤسسة المصرية لإنقاذ التراث مكونات الورشه 
 • التعرف على التراث و انواعه • اهم عوامل الخطورة على التراث • طرق التدخل وإنقاذ التراث وقت حدوث الكوارث عن طريق الاتصال بمكتب الحجز والاستعلام وتسجيل الاسماء علما بأن الأماكن المتاحة محدودة جدا ... الاتصال بمكتب الحجز والاستعلام يوميا من الساعة التاسعة صباحا وحتى الثالثة ظهرا يوميا عدا الجمعة على الأرقام التالية: 27714915 – 27714251 – 27715246 – 01060988091
https://www.facebook.com/events/174833599876449

18 رجب 1439 : 18 رجب 1439

أفتتاح مشروع "إنقاذ منابر المماليك" بالقاهرة

الاحتفال بافتتاح مشروع "إنقاذ منابر المماليك" بالقاهرة. تتحمل المملكة المتحدة تكلفة تمويل المشروع، بينما ستتولى المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث مسؤلية تنفيذه.

18 رجب 1439 : 18 رجب 1439

أفتتاح مشروع "إنقاذ منابر المماليك" بالقاهرة

الاحتفال بافتتاح مشروع "إنقاذ منابر المماليك" بالقاهرة. تتحمل المملكة المتحدة تكلفة تمويل المشروع، بينما ستتولى المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث مسؤلية تنفيذه. خلال هذا المشروع، والذي سيمتد لعام كامل، سيتم إجراء أبحاث على منابر مساجد القاهرة وإنشاء قاعدة بيانات يمكن استخدامها في اي عمليات ترميم مستقبلية. خلال فترة إجراء الابحاث، سيتم تقييم حالة المنابر والخروج بقائمة تضم الأربعة منابر التي سيكون لها الأولوية في عملية الترميم. سيُتيح المشروع أيضا لأهالي المناطق المحيطة بالمساجد المشاركة في حماية وصيانة المنابر، حيث سيتم تدريبهم على متابعة وضعها والإبلاغ عن أي سرقات قد تحدث في المستقبل.